مقالات

العرب الأكثر تصفحاً للمواقع الإباحية

(العرب الأكثر تصفحاً للمواقع الإباحية ..غصة على شكل إنجاز !! )

 
كعادته العربي , يعشق الإنجازات الوهمية ربما لقلة الإنجازات في عهده ! أو ربما ليملئ ما تبقى من ضمير ! ولكن هذه المرة كان العربي هو السباق , كان من الأوائل بشهادة العالم أجمع ..
 
فحسب ما أورده موقع اليكسا العالمي لتصنيف المواقع تبين تصدر 15 دولة عربية ضمن الدول الأكثر تصفحا للمواقع الإباحية في العالم.. تربع على عرشهم كل من : الإمارات العربية وأم الدنيا مصر ! .. الكويت فبلاد الحرمين الشريفين السعودية !!
 

المحير بالأمر أن هناك رقابة شديدة جداً لحظر هذه المواقع في دول الخليج العربي. ولكن النتائج والواقع يظهر أن هنالك فجوة بين تقنيات بث المواقع وتقنيات حجبها لدرجة تتساوى عندها الدول التي تتبع سياسة حجب المواقع والأخرى التي لا تقوم بالحجب، والسبب وراء ذلك قد يكون معروفا لدى الكثيرين, فهنالك أساليب عديدة يتبعها أصحاب المواقع لتفادي حجبها وعدم وصولها إلى الزوار… إلى جانب أساليب أخرى يتبعها الزوار أنفسهم للوصول إلى المواقع المحجوبة !

 

أما الولايات المتحدة الأمريكية المروج الأول لمثل هذه المواقع فإنها وبأرقام مخيفة للغاية تقوم بإنتاج شريط فيديو اباحي جديد كل 39 دقيقة !! وتنفق أكثر من 3 آلاف دولار في الثانية الواحدة على المواقع والأفلام الإباحية. ليقع العربي ضحية هذه المؤامرات !

 

إلى متى هذا الجهل أيها العربي؟
 
سؤالٌ يستحق أن نقف عليه طويلاً نتأملُ أحرفه التي نسجت من الخيبات.. خيباتنا نحن ! آخر الإحصائيات الدقيقة التي تصف خيبات أمتنا تقول بأن معدل ما يقرأه العربي ((( سنويا))) هو ربع صفحة فقط !! بمعدل وسطي لا يتجاوز الست دقائق في العام !!
 
أمة لا تقرأ ..!
 
يرى أحدهم أن الطريقة الوحيدة لجذب العربي لقراءة كتاب .. هو وضع إشارة (+18) فوق العنوان ! وهذا إن دل على شيئ .. فيدل على حجم الجهل الذي زرعه الغرب فينا منذ سنين ..
 
نحتاج إلى نهضة .. نحتاج إلى صحوة … إلى تغيير شامل يبدأ من المدارس والمناهج العربية لنغير المفاهيم الخاطئة التي كبرنا عليها .. وأأسف إن أطلت في عليكم الكلام لغصة في قلبي ..سنرقوا ..بإذن الله .
 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لا أحب طريقة تكلم بعض العرب عن العرب و كأنهم ليسوا من العرب يعني في النهاية يا صديقي يا كاتب المقال يعني بقدر ما هناك عرب يفعلون ما تقول أنهم يفعلون هناك عرب أنفي عنهم تلك الصفات و لا تقل لي معدل ما يقرأه العربي هو ربع صفحة لأن المتوسط الحسابي كما هو معروف عنه ظالم لحقوق الأقليات هذا طبعا مع العلم أن من يحسب هذه النسب قد لا يأخذ بحسبانه نسبة الأمية و الأعمار و فئات القراء و توجهاتهم و تفرغهم و أعمالهم يعني بالعامية هو المتوسط الحسابي أعمى لسا نزيد عماه عمى

    1. سيد حسام أحترم رأيك ولكن أنا طرحت في المقال مشكلة تواجهنا وبآخر المقال إن أكملته وضعت حلاً للمشكلة
      الهدف ليس النقد سيدي الفاضل ,, الهدف من المقال المعالجة كل الإحترام :
      “نحتاج إلى نهضة .. نحتاج إلى صحوة … إلى تغيير شامل يبدأ من المدارس والمناهج العربية لنغير المفاهيم الخاطئة التي كبرنا عليها “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 3 =

إغلاق