مدخل إلى علم التشفير
مدخل إلى علم التشفير

مدخل إلى علم التشفير تاريخ التشفير

شارك المقال...Share on Facebook112Share on Tumblr0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Print this page

مدخل إلى علم التشفير تاريخ التشفير

 

 

مقدمة

مدخل إلى علم التشفير منذ نشأة الكون والإنسان يحتاج الى أمرين أساسيين وهما التواصل ومشاركة المعلومات مع الآخرين و التواصل بشكل إنتقائي, الأمر الذي أجى الى صعود فن ترميز الرسائل بالشكل الذي يتيح فقط للأشخاص المقصودين من فهم هذه الرسائل دون غيرهم من الأشخاص الغير مصرح لهم بهذا الأمر حتى لو حصل هؤلاء الأشخاص على هذه الرسائل.

 

هذا الأمر أدى الى ظهور علم يسمى بعلم التشفير “Cryptography” وهو علم إخفاء البيانات السرية والهامة وإبقاءها في مأمن. حيث جاءت التسمية “Cryptography” نتيجة دمج كلمتين يونانيتين وهما Krypto والتي تعني إخفاء و graphene والتي تعني الكتابة.

 

تاريخ التشفير

بدأ ظهور علم التشفير مع بداية ظهور فن الكتابة. فمع تطور الحضارات وتنظيم البشر الى مجموعات من ممالك ودول وقبائل وغيرها والتي أدت الى ظهور تنافس بين هذه المجموعات على الطاقة والأكل والشرب وغيرها, أصبح من الضروري وجود طريقة وأسلوب تتواصل فيه كل مجموعة بشكل سري وآمن بعيداً عن المجموعة الأخرى.

 

يختلف المؤرخون على المصدر الرئيسي للتشفير وظهوره, فمنهم من يرجعه للحضارة الرومانية وآخر للفينيقية و آخر الى الحضارة المصرية القديمة, ولكن ما لا يختلف عليه أن جميع هذه الحضارات كان لها طرق خاصة تستخدمها للتواصل بشكل آمن بواسطة تشفير الرسائل.

 

الهيروغليفية والتشفير
تعتبر الهيروغليفية أقدم تقنية من تقنيات التشفير حيث يعود استخدامها الى قبل 4000 عام والتي كانت تستخدم من قبل المصريين القدامى للتواصل بواسطة الكتابة بإستخدام هذه الطريقة. حيث كانت الرموز التي تكتب في هذه التقنية معروفة فقط من قبل الكتبة الذين يقومون بإرسال الرسائل والبرقيات بالنيابة عن الملوك.

 

مدخل إلى علم التشفير

مدخل إلى علم التشفير

 

صورة للرسوم الهيروغليفية التي كانت مستخدمة قديماً
في الفترة بين 500 ق.م و 600 ق.م حدث بعض التطور على تقنيات التشفير بواسطة استخدام طريقة بسيطة وبدائية عن طريق استبدال الحروف بواسطة حروف غيرها وهذا الأمر الذي كان مستخدماً من قبل الرومانيين والذي سمي بإسم ترميز القيصر أو Caesar Shift Cipher.

 

تعتمد هذه الطريقة على إعتماد عدد محدد في استبدال الحروف فمثلا اذا تم إعتماد العدد 3 فهذا يعني بأن الحرف A سيتم استبداله بالحرف D والحرف B سيتم استبداله بالحرف E وهكذا. وعلى مستلم الرسالة أن يقوم بعكس العملية بتحويل الحرف D إلى A والحرف E إلى B ليتمكن من قراءة الرسالة المشفرة.

 

مدخل إلى علم التشفير

مدخل إلى علم التشفير

صورة تبين كيفية عمل ترميز القيصر
 

التشفير عند العرب والمسلمين
للعرب والمسلمين دور كبير في تطور العديد من العلوم مثل الرياضيات والطب والفيزياء وغيرها. كان للتشفير أيضاً أهمية كبيرة عند العرب والمسلمين ويعود إهتمام العرب والمسلمين بهذا العلم لعدة أسباب مثل تحليل الشفرات والرسائل العسكرية وغيرها من الأمور.

 

نجد أن العديد من الأسماء العربية والإسلامية أبدعت في هذا المجال الا أنه وللأسف لم يتم ذكرها في أي من الكتب التي تشرح هذا العلم ولا يتم التطرق لذكرهم في أي موضوع يخص هذا العلم من أمثال الكندي الفيلسوف والعالم العربي المسلم والذي برع في العديد من العلوم المتنوعة مثل الفلسفة والكيمياء والفلك والطب وغيرها.

 

أيضاً هنالك علماء آخرون برعوا في هذا المجال مثل العالم جابر بن حيان و الفراهيدي والكثير من العلماء الذين وللأسف لم يتم ذكر دورهم في هذا العلم.

 

مدخل إلى علم التشفير

مدخل إلى علم التشفير

الصفحة الأولى من كتاب الكندي تتضمن وصفا للتحليل الشفرات والتحليل المتكرر
 

إخفاء المعلومات
ذكرنا سابقاً في أكثر من مقال المقصود بـ “إخفاء المعلومات” أو “Steganography” والتي تعتبر عمليه مشابهة للتشفير من ناحيه الغرض الآساسي وهو التأكد من عدم حصول الآشخاص الغير مخولين من الوصول للبيانات, ولكن إخفاء البيانات تمتلك السلاح الآقوى وهو عدم إدراك الآشخاص أن هذه البيانات هي بيانات حساسة, لأن الناتج هو بيانات مقروءة و لكن مجرد بيانات منسوخة وغير اصلية و إخفاء البيانات هي عمليه جعل بيانات حساسه في بيانات غير مهمة و نقلها من طرف إلى آخر دون إشعار الآخرين بوجود بيانات حساسة تم أو يتم نقلها.

 

مدخل إلى علم التشفير

مدخل إلى علم التشفير

مبدأ عمل علم إخفاء النصوص Steganography
 

تطور التشفير
انتشر التشفير وتقنياته بشكل كبير في عصر النهضة للقارة الأوروبية, حيث ظهرت العديد من الطرق والأبحاث لتحليل التقنيات الخاصة بالتشفير لفك البيانات المشفرة. ففي القرن الخامس عشر الميلادي ظهرت تقنية جديدة من تقنيات التشفير تدعى ترميز Vigenere والذي سنقوم بشرحه في دروسنا اللاحقة.

 

التطور الحقيقي للتشفير في نهاية القرن التاسع عشر و في القرن العشرين وذلك بعد إختراع آلات خاصة بهذا الأمر مثل Enigma والتي ساعدت في تقدم وزيادة كفاءة التشفير. وخلال الحرب العالمية الثانية كان للتشفير دور كبير في تحليل الشفرات المرسلة من قبل الجيوش.

 

مدخل إلى علم التشفير

مدخل إلى علم التشفير

آلة إنجما، الآلة التي إستخدمها الالمان خلال الحرب العالمية الثانية
 

مع التقدم الحاصل في هذا المجال، بدأت المؤسسات الحكومية والوحدات العسكرية والعديد من الشركات وحتى الافراد العاديين اعتماد تطبيقات خاصة لتشفير البيانات وذلك لحماية اسرارهم من الوقوع في أيدي الآخرين من أعداء ومنافسين لهم.

 

 

مدخل إلى علم التشفير تاريخ التشفير

 

هل أعجبتك هذه التدوينة ؟ قم بلإطلاع على المقالات السابقة لنا.

 

مقالات سابقة :

لمتابعة المزيد من الأخبار و المقالات و الفيديوهات التعليمية, تابعونا على صفحتنا على موقع فيسبوك عبر الرابط التالي : صفحة موقع تكناوي.نت

 

عن محمد خريشة

مهندس حاسوب من الأردن مهتم ومهووس بكل ماله علاقة بالتقنية على اختلاف اصنافها, عملت و مازلت اعمل كمطور لمواقع الويب بشكل فردي, عملت بمؤسسات اردنية كمهندس شبكات ومن ثم مهندس انظمة و حماية و الآن أعمل كمدير لقواعد بيانات اوراكل بالإضافة الى ادراة خوادم *nix , لدي خبرة بالتعامل و ادارة نظام تشغيل OpenVMS و نظام البريد الإلكتروني Exchange Server من شركة مايكروسوفت . من اهتماماتي اثراء المحتوى التقني العربي بكل ما هو جديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*